الفكرة
مـــــــش
بتـــــــموت...

...ومحدش يقدر يمنعها

انضم إلينا في

حفل إعلان الفائزين في
مسابقة الفكرة مش بتموت.

انتهت فرصة التقديم في المسابقة لهذا العام ! ترقبوا الحفل الالكتروني لإعلان النتائج وعرض أعمال الفائزين
عن كل الفئات : الموسيقى والأفلام القصيرة والفن ثنائي الأبعاد!

متى؟ يوم 25 يناير 2012، من الساعة 2:00 إلى الساعة 3:30 بتوقيت واشنطن.
أين؟ بث حي على حسابات مبادرة الحرية على وسائل التواصل الاجتماعي : يوتيوب, تويتر و فيس بوك.

الجوائز في كل فئة:

المركز الأول 2,500$   •    المركز الثاني 1,000$   •    المركز الثالث 500$

شكراً لاهتمامك بمسابقة #الفكرة_مش_بتموت!
التقديمات مغلقة الآن.

عن المسابقة

في مثل هذه الأيام قبل عشر سنوات, صدحت أصوات الشوارع المصرية مطالبة بحقوق المصريين، وعمّ النداء الشهير:

“عيش، حرية، عدالة اجتماعية”

أرجاء مصر حتى عرفه العالم. حلم واحد التف حوله ملايين المصريين من مختلف الفئات الاجتماعية والاقتصادية والمرجعيات الدينية.

الفساد و وحشية الشرطة وتقييد الحريات وارتفاع نسبة البطالة والتضخم الاقتصادي وعدم المساواة والكثير من المآسي التي ضيقت العيش على الشعب المصري دفعته نحو الشارع بالرغم من كل التخويف والعنف والتهديدات. توسعت المظاهرات وعلت النداءات حتى باتت تطالب باسقاط نظام استمر في الحكم عقودا طويلة.

لم يكن المصريون وحدهم من خاطر بحياته ليعيد للشوارع صوتها وأدوارها الأساسية، بل شاركهم بذلك الملايين في سوريا وتونس ومختلف الدول العربية. ضحّى الكثيرون بأرواحهم في سبيل الحرية، ولا يزال هنالك آخرون يبذلون كل ما بوسعهم من أجل قضاياهم، قابعون في السجون أو منفيون في بقاع الأرض بعيداً عن أوطانهم. تقصف الأنظمة أفكار الحرية في مكان ما و تسجنها في آخر، تحاول قتلها تحت التعذيب أو خنقها بالغاز المسيل للدموع، تُسكت الأصوات وتقتلع الحناجر، إلا أن فكرة الحرية ومطالب الشعوب تمد جذورها في عقولهم وقلوبهم، وتنجو كل مرة لتطارد كل من حاول قتلها كابوس لا ينقضي.

نسعى عبر هذه المسابقة إلى إحياء ذكرى الثورة و المعاني والأفكار التي حلم بها المتظاهرون في مختلف شوارع الربيع العربي، ونؤمن بقوة الفن و سلطته، شاركنا أفكارك وفنّك في مسابقة “الفكرة مش بتموت”.

حقوق الطبع والنشر لعام 2021 لمسابقة الفكرة مش بتموت. كل الحقوق محفوظة